اوريفليم مصر
اهلا ومرحبا بك فى اوريفليم أحلى منتدى
يسعدنا تسجيلك والانضمام إلى أسرة اوريفليم
لتحصل على الجمال -المال- المتعة
مع اوريفليم غير حياتك وحقق أحلامك


أوريفليم مصر منتدى خاص بالتعريف بشركة اوريفليم كتالوج اوريفليم - عضوية اوريفليم -اعضاء اوريفليم - منتجات اوريفليم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

لتسجيل عضويتك فى اوريفليم تبع مجموعتنا الخاصة يجب ملىء استمارة تسجيل العضوية بدقة من هنـا


اكتب بياناتك بالتفصيل وسوف نرسل لك كود عضويتك على الإيميل بتسجل عضويتك فى اوريفليم فأنت تضع قدمك على اول طريق النجاح فى العمل وزيادة الدخل


اشترك الآن وحقق أحلامك غداً



يسعدنا اشتراكك فى اوريفليم تحت كود 496486 مديرة المنتدى رشا على موبيل : 01023171056
Email : - rashaelahmdawey_m@yahoo.com

شاطر | 
 

 تحديد مرحلة الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rosha-m

avatar

عدد المساهمات : 184

مُساهمةموضوع: تحديد مرحلة الشباب   الإثنين يوليو 09, 2012 9:17 pm


يكمن القول ان المراهق هى الفترة التى يعيشها الفرد منذ بداية البلوغ و حتى اوائل العشرينات من عمره1
و يمكن القول ان مرحلة المراهق تمثل امرا مفروضا من قبل المجتمع حيث انها تعد بمثابة مرحلة ممتده من الطفولة الاجتماعية و تكن حقيقة هذه المرحلة فى ان الظروف السائدة فى المجتمعات و الثقافات المعاصرة قد خلقت فجوة مصطنعه بين مرحلة الطفولة و الرشد ، ترتب عليها اقصاء ابناء الفترة الزمنية الممتده ما بين سن 12-18-24 سنه عن المشاركة الكاملة فى حياه الراشدين


المواصفات العامة لمرحلة الشباب :
أ‌) الشباب عمر الانتقال
الشباب الذى يبدو فى مظهره اقرب ما يكون الراشد منه الطفل دائما التكيف لحالة النضج فهى
فتره غامضة و غير واضحه و يكون فيها مترددا غير واثق من نفسه غير راضى عن الدور
الذى يقوم به و غير ملم بما يتوقع الاخرون منه القيام به


ب‌) الشباب فترة من التردد و عدم الثبات
فهو احيانا يتصرف كما لو كان ناضجا و احيانا يتصرف كما لو كان طفلا صغيرا غير ناضج عقليا


النموالسريع و غير المتساوى
بعد ان كان نموه مستقرا هادئا بطيئا فى مرحلة الطفولة المتاخرة سرعان ما يتصف نموه بالسرعة
مما يؤدى الى شعوره بالقلق و عدم الراحة



نقص المعلومات و الخبرات
يساهم المجتمع فى وضع ضغوط كبيرة على الشباب فهو فى تزويدهم بالاساليب و الوسائل التى تساهم على مواجهه هذه الصراعات و الضغوط


المطالب المتناقضة و المتضاربة من قبل الكبار
يواجه الشباب بمطالب متناقضة من الاباء و المعلمين و المجتمع ككل مما يجعلهم فى حيره من اهرهم

عدم النجاح فى متابعة تدريب الشباب
يجد المراهق نفسه فجأة و بعد ان تعود على الطاعة العمياء مطلوب منه ابداء الرأى فى كثير من
الامور و تحمل التزامات و مسئوليات مما يزرع فى نفسه القلق و يشحن بالتوتر و هذا
واضح ما يكون فى المجتمعات المتقدمة التى يمتنع فيها الكبار عن تدريب ابنائهم
لمجرد بلوغهم

"م" الشباب عمر مخيف
هناك انماط متعددة للمراهقين مثل النمط الغير مسئول او المهمل او الغير صادق او الكاذب و هناك
الفوضوى و المستهتر و المخرب و المنطوى و الغير اجتماعى و ما الى ذلك مما يجعل الاباء و المعلمين و المربيين يشعرون بالخوف من المسؤليات الكبيرة الملقاه على عاتقهم فى المراهقين و اعدادهم للمواطنه
الصالحة

الشباب و المشكلات
و مهما كان السبب فى هذه المشكلات فان طبيعة هذه المشكلات تختلف فى الدرجة و النوع و الحده و
الشده و الخطورة و الاهمية و مهما كانت انواع المشاكل التى يعانى منها الفرد فى هذه الفترة فانها جميعا تتطلب التدخل الفورى السريع المباشر

المبحث الثانى

البعد السياسى :
و يتم تناول البعد السياسى من خلال المحاورة التالية :
وعى افراد المجتمع بالعمل السياسى فى سياق تناقص سياسات المجتمع
عدد كبير من المتعلمين و غير المتعلمين ليسوا على وعى بحقوقعم وواجباتهم السياسية و قد
تتم موافقة المثقفين المصريين تحت اعباء الحياه لما يسود العمل السياسى و المجتمعى
بالمسيارة الكاملة Conformed Over للحصول على مكاسب خاصة اى
الامبلاه بالعمل السياسى و يمكن القول السلطة السياسية منذ الثورة و حتى الان لم
تستوضح لهما توجيها فكريا محددا لتقييم فى سياق سياسات مستقرة مما ادى الى فقدان
توجيهات الانتماء فى مستوى السياسة العامة وفى مستوى عمل مؤسسات التنشئة التربوية
فى مستوى انتماء افراد المجتمع

السياسة الدولية و تاثيراتها على السياسة المصرية
يمكن استجلاء اتجاهات السياسة الدولية منذ السبعينات و تاثيراتها على المنطقة العربية و السياسة
المصرية حيث علت قوة الولايات المتحده الامريكية فى المنطقة باسرها و خاصة مع
اقوال فى الاتحاد السوفيتى فاصبحت امريكا هى القوة الوحيدة المسيطرة على مجريات
الامور و الاحداث العالمية

التجربة السياسية الحزبية فى مصر
عمدت السياسة المصرية الى تجربة الممارسة الحزبية المتعدده من اواخر السبعينات و بصدور القرار
الجمهورى خرج للضوء ثلاث احزاب هى

حزب مصر الاشتراكى – حزب الاحرار الاشتراكيين – حزب
التجمع الوطنى ثم زاد عدد الاحزاب الى 7 فى الوقت الحاضر الا ان الملاحظ ان
الممارسات الحزبية تقف عند مجرد اختلاف الراى على صفحات الجرائد و لا تعبر عن
برامج واضحه و محدده لمعالجة قضايا الواقع

البعد الاقتصادى
و يتم تناوله من خلال المحاور التالية :

بعد السياسات الاقتصادية
اصبح الوضع الاقتصادى بكل المقاييس بما في ذلك المقاييس الرسمية يمثل ازمة حادة واضحة فى
معدلات النمو الاقتصادى المنخفضة و تزايد الاعتماد على الخارج الى جانب العجز
الخارجى و المديونية الخارجية المتراكمة و تتبعه لهذا ازدحام الواقع بظواهر
اجتماعية ذات ابعاد اقتصادية متعدده تدل على اختلال و فساد العلاقات الاقتصادية
التى نشلت فى ظل سياسة الانفتاح و لا تزال اثارها قائمة حتى الان

بعد الخسائر الاقتصادية للحرب
على الرغم من دعوى النظام الدولى الجديد الذى تقوده امريكا فى العالم للسلم لا ان ثمة شبهات
تتهم السياسة الامريكية ذاتها بالتخطيط لكثير من الصراعات التى يشهدها العالم
الثالث على سبيل المثال

الغزو العراقى للكويت فقد نشر تقرير مؤخرا يشير الى
دراسة جدوى للكونجرس لحساب احتمالات المكسب و الخسارة من وراء القيام بهذا العمل

البعد الاجتماعى :
يمثل البعد الاجتماعى مردود للبعدين السياسى و الاقتصادى و من اهم ملامح الابعاد
الاجتماعية مايلى :

البعد القيمى :
اثرت الاوضاع التى شهدها المجتمع المصرى على القيم التى شاعت فى مناخ الحياه الاجتماعية
و على انماط التعامل بين افراد المجتمع ، فاثر قطاع الانفتاح على جهاز القيم
الاجتماعية بتدمير ما هو ايجابى منها و بغرس و تنمية القيم السلبية التى نمت و
تضخمت فى الوقت الحاضر

و يلاحظ ( جلال امين ) تفسى ظواهر السلوكية السلبية فى
السلوك العام كالغش دون الاحساس بالذنب ،
فى اختراق قوانين المرور

قيم التسيب فى اداء الافراد فهناك دراسات عديدة اشارت
الى ضعف انتاجية العامل المصرى بوجه عام و قد اهم هذا الواقع القيمى المتدنى فى التأثير سلبيا على المناخ التربوى و التعليمى و ادى الى افراز واجبات و صراعات قيمية متعدده تسربت الى واقعه لكون
مورسات التعلم و التشئة معانى من ضغوط هذا الواقع القيمى و انعكاساته

التعاملات الاجتماعية فى مستويات الافراد و الاسره و المجتمع :
تتعرض التعاملات الاجتماعية لاختلالات متعدده قيمة من يعمل بجهد و اخلاص لتحميل حاجاته و
لتكوين ثروة بطريقة مشروعة و هناك تعملات غير مشروعه يتحقق منها الثراء الفاحش و
كان تزايد الاحساس بها و باثارها طبيعيا وراء شروع ظواهر سلبية متعددة مثل تطرف
شباب الجامعة و ارتفاع نسبة الانحراف و الجريمة 1 كما يشير الواقع الى
تخلل ادوار التنشئة الاسرية فى المجتمع فلا يملك كثير من الاباء و الامهات فاعلية
التأثير التربوى المعهود لادوار الاسرة ازاء التنشئة

غياب الدور الواعى للصفة المثقفة و تضاول وعى افراد المجتمع
الوظيفة الاجتماعية لفكر المثقفين لم تقم بدورها فى توعية جمهور المجتمع بشكل واضح و محدد فالكتابات و الاراء متناثرة و حصادها فى مجال الانجاز على مستوى افراد المجتمع لايزال محدودا و اصبح اعضاء
المجتمع المصرى و على راسهم الشباب يواجهون ازدواجية ثقافية





مديرة المنتدى: رشا على
كود:496486
موبيل: 01023171056
لتسجيل عضوية اوريفليم اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحديد مرحلة الشباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اوريفليم مصر :: الاسرة والطفل :: شباب تحت العشرين-
انتقل الى: